من اجلك يا رسول الله
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا
ادارة المنتدي
من اجلك يا رسول الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


مـــنـــــتـــدى اســــلامـــــي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 من أساليب التربية في القرآن الكريم ذكر الصالحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 238
نقاط : 721
تاريخ التسجيل : 07/06/2012
العمر : 26
الموقع : المغرب

من أساليب التربية في القرآن الكريم  ذكر الصالحين  Empty
مُساهمةموضوع: من أساليب التربية في القرآن الكريم ذكر الصالحين    من أساليب التربية في القرآن الكريم  ذكر الصالحين  Icon_minitime1الأربعاء يوليو 18, 2012 3:04 am

من أساليب التربية في القرآن الكريم

ذكر الصالحين



إن الأذن لترتاح لسماع أخبارهم ، وإن النفس لتتشوق إلى تعرُّفِ أحوالهم ومتابعة أفعالهم ، فهم القدوة والمثل ، والراغب في الكمال يتأساهم ويتحسس خطاهم .
وقد كان القرآن الكريم يقصُّ علينا أخبار الأنبياء الكرام ، فنحسُّ بالقمم الإنسانية الشامخة ترنو إلينا ، فستنهض هممنا .
ويقص علينا أخبار الصالحين من غير الأنبياء ، الذين كان لهم الدور الكبير في نشر كلمة لا إله إلا الله ، وإعلائها ، وتَحَمُّلِ الأذى ، والصبر عليه .
ولسنا هنا في صدد سرد المواقف كلها ، لكننا نعرض نُبذاً لدور هؤلاء العظماء في خدمة الدين ، ورفع شأنه .

1ـ الأنبياء

سيدنا نوح عليه السلام : ذلك النبي العظيم ، من أولي العزم ، الذي مكث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً يدعوهم ، ثم كانت قصة الطوفان الذي قضى على الكفار بعد ذلك ، ونصر الله به نوحاً وأتباعه .
وهناك ما لا يقل عن إحدى وعشرين سورة ذكرت فيها قصته ، ذُكر فيها وحده لبيان فضله ، أو ذكر مع إخوانه الأنبياء صلوات الله عليهم جميعاً .
وفي الجزء التاسع والعشرين سورة كاملة باسمه عليه السلام ، أما قصّة الطوفان فقد صورت تصويراً رائعاً في سورة هود الآيات [ 25 ـ 49 ] .

سيدنا هود عليه السلام : ذلك النبي الكريم الذي أرسل إلى قوم عاد ، فكفروا به ، وكانوا عمالقة متجبرين ، فأرسل الله عليهم الريح العقيم ، فحصدتهم وأبادتهم .
وهناك حوالي سبع عشرة سورة ذكرت فيها قصته عليه السلام مع قومه ، توضح عنادهم واستكبارهم وفسادهم الذي أدى إلى هلاكهم ونجاة النبي هود وأتباعه .

سيدنا صالح عليه السلام : النبي الكريم الذي أرسل إلى قومه ثمود بعد إهلاك عادٍ قوم هود ، فدعاهم إلى التوحيد ، فلما استكبروا وقتلوا الناقة أهلكهم الله بالصيحة ، فما أبقى منهم أحداً ، وقد ذكرت قصته عليه السلام في أكثر من عشرين سورة في القرآن الكريم ، لتكون وقصة أخيه هود مع أقوامهما عبرة للدعاة من جهة ، والمعاندين المستكبرين من جهة أخرى .

سيدنا إبراهيم عليه السلام : هو أبو الأنبياء عليه السلام ذكرت قصته في خمس وعشرين سورة على الأقل ، تتحدث عن جهاده في سبيل الله وقوة إيمانه ، وفضل الله عليه في اطلاعه على ملكوت السموات والأرض ، وحججه الدامغة في مناظرته الكافرين وقوة إيمانه ، وسموِّ مكانته ، ويكفيه فخراً أن الله سبحانه وتعالى اتخذه خليلاً ، وجعله أمة وحده ، وهو الذي بنى الكعبة المشرفة مع ابنه اسماعيل عليهما السلام ، ثمّ رزقه الله اسحاق وبشره بحفيده يعقوب لأنّ إبراهيم عليه السلام صدّق الرؤيا ونفـّذها .

سيدنا موسى عليه السلام : ذلك النبي العظيم من أولي العزم ، أرسله الله إلى قومه اليهود ، فابتلي بهم ، وتحمّلَ منهم الأذى والمكايد والعناد ، وأنقذهم من فرعون الذي استضعفهم وسخّرهم ، فكانت نجاتهم على يد النبي العظيم موسى عليه السلام .
وقد حفل القرآن بقصته مع قومه ، وهناك ما لا يقل عن ثلاث وثلاثين سورة توضح جوانب من دعوته ، وتَحَمُّلَه سوءَ أخلاق قومه وفسادَهم ، وتكاد السور الكبيرة الحجم والوسطى لا تخلو من مواقف لقومه ، يوبخهم الله تعالى على ما اقترفت أيديهم وألسنتهم .

سيدنا عيسى عليه السلام : ذلك النبي الشابُّ من أولي العزم الذي بعث إلى اليهود ، فحاولوا قتله ، فنجاه الله منهم ، وامتحنت فيه الخلائق حين ولد دون أب ، فجعلوه ابن الله سبحانه تارة ، وجعلوه الله ذاته ـ والعياذ بالله ـ وألّهوهُ وأمّهُ تارة أخرى ، وهو إحدى علائم الساعة ، ينزل فيكسر الصلبان ، ويقاتل الكفار ، ويدعو إلى التوحيد .
ذكرت قصته في أكثر من اثنتي عشرة سورة توضح ما لقيه من ظلم اليهود ومكرهم .

سيدنا يوسف عليه السلام : النبيّ الكريم ابن الكريم ( يعقوب ) ابن الكريم ( إسحق ) ابن الكريم ( إبراهيم ) عليه السلام .
وقد ذكر في سورة الأنعام ، وسورة غافر إلا أن له سورة سميت باسمه في الجزأين الثاني عشر والثالث عشر ، تقص علينا مراحل حياته وما عاناه ، لتكون تثبيتاً لفؤاد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكان عليه السلام مثالاً للأخلاق والإيمان والذكاء . . بل قل مثالاً للإنسان المعصوم ، الذي رباه الله تعالى على عينه .
وهناك قصص الأنبياء العظام : إسماعيل ويونس ، وذي الكفل وزكريا ، ويحيى وإسحق ويعقوب وهارون ، وشعيب وآدم وداوود وسليمان . . . وكثيرين غيرهم عليهم صلوات الله وسلامه ، تتحدث عن فضلهم ، وعلوِّ كعبهم في خدمة الدين . .

2ـ الصالحون :

لقمان الحكيم الذي شكر الله ، فآتاه الله الحكمة فكان داعية إلى الله ، يعظ الناس ، ويدلهم إلى الصراط المستقيم ، وقد أفرد الله تعالى سورة في الجزء الحادي والعشرين سماها باسمه " سورة لقمان " فيها من المواعظ التي جرت على لسانه ما ينبئ بعظمته ، وسموِّ مكانته .

الخضر عليه السلام : صاحب موسى الذي آتاه الله رحمة من عنده ، وعلمه من لدنه علماً ، وقصته في سورة الكهف منبئة عن علمه وفضله. الآيات [ 60 ـ 82 ] . وبعضهم يعتبره نبياً والله أعلم .

ذو القرنين : الذي مكن الله تعالى له في الأرض ، غربها وشرقها ، فنشر الإسلام ، وقاتل الكفار ، وبنى سدّ يأجوج ومأجوج ، وقصته في سورة الكهف [ 83 ـ 98 ] .

مؤمن يس : فقد أرسل الله تعالى ثلاثة من الأنبياء إلى إحدى المدن ، يدعون أهلها إلى الإيمان ، فكذّبوهم ، فجاء " حبيب النجار " يسعى إلى جمعهم مؤيداً هؤلاء الأنبياء الكرام ، فما كان من المجرمين إلا أن قتلوه ، فدخل الجنة معززاً مكرّماً ، وقصته في سورة يس الآيات [ 20 ـ 27 ] .

مؤمن فرعون : الذي آمن بموسى واتبعه دون خوف من فرعون وملئه ، ودعا الناس إلى الإيمان بالله تعالى واتباع موسى ، فهو سبيل الرشاد ، وخوّفهم من عذاب الله ومصير الأمم السالفة ، وموقفه في سورة غافر الآيات [ 28 ـ 44 ] .

ـ وهناك قصص عديدة لهؤلاء المؤمنات الصالحات :

منهن السيدة مريم العذراء ، وقصتها في سورة آل عمران الآيات [ 35 ـ 37 ] ، وفي سورة مريم ، حين ولدت عيسى عليه السلام ، الآيات [ 16 ـ 32 ] ، وسورة التحريم .

ومنهنَّ آسية ، زوجة فرعون ، التي طلبت من فرعون حين التقطت موسى عليه السلام من النهر أن يبقيَ عليه ، وعرضت عليه المراضع . . وحين رأت من زوجها الاستكبار والكفر ، سألت الله تعالى أن ينقذها منه . . وقصتها في سورة التحريم ( آخرِها ).

ومنهنَّ أم موسى ، تلك المرأة المؤمنة ، التي أوحى إليها الله تعالى أن تضع ابنها في النهر ، إن خافت عليه جنود فرعون ، ووعدها أنه سبحانه سيعيده إليها ، ففعلت مؤمنة مطمئنّة ، وحرّم الله المراضع على موسى ، وكانت أخته تتبعه ، وتتقصّى موضوعه ، فدلتهم على أمِّه ترضعه ، فعاد إليها ، ونعم بدفء حنانها . وقصتها في سورة القصص الآيات [ 7 ـ 13 ] .

تلك أخبار الصالحين وقصصهم ، تتقبلها النفس تقبُّل العطشان للماء البارد فتنتعش نفسه ، وتستروح لها ، وتستمد من نسماتها الإيمان واليقين والصبر والمصابرة ، وتعيش في أجوائها ذات اليمن والبركات .

اللهم إنا نحبُّ أنبياءك وأولياءك ، فاحشرنا معهم تحت لواء سيد المرسلين ، صلى الله عليه وعليهم أجمعين ....
اللهمَّ آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://islam02.arabepro.com
 
من أساليب التربية في القرآن الكريم ذكر الصالحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من اجلك يا رسول الله :: الإعجاز فى الإسلام :: الإعجاز في القرآن الكريم-
انتقل الى: